ماذا يعني تحكيم الشريعة؟!

ماذا يعني تحكيم الشريعة؟!

ماذا يعني تحكيم الشريعة؟!

الشريعة: “هي كل ما شرّعه الله لتنظيم الحياة البشرية. ويتمثل في الاعتقاد والتصور ـ بكل مقومات هذا التصور ـ تصور حقيقة الألوهية، وحقيقة الكون، غيبه وشهوده، وحقيقة الحياة، غيبها وشهودها، وحقيقة الإنسان، والارتباطات بين هذه الحقائق كلها، وتعامل الإنسان معها، ويتمثل في الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، والأصول التي تقوم عليها، لتتمثل فيها العبودية الكاملة لله وحده. ويتمثل في التشريعات القانونية، التي تنظم هذه الأوضاع. وهو ما يطلق عليه اسم “الشريعة” غالبًا بمعناها الضيق الذي لا يمثل حقيقة مدلوها في التصور الإسلامي..

ويتمثل في قواعد الأخلاق والسلوك، في القيم والموازين التي تسود المجتمع، ويقوم بها الأشخاص والأشياء والأحداث في الحياة الاجتماعية. ثم.. يتمثل في “المعرفة” بكل جوانبها، وفي هذا كله لا بد من التلقي عن الله سبحانه”.[نحو مجتمع إسلامي- سيد قطب]

ماذا يعني تحيكم الشريعة ؟

1- يعني أن المسلم يحقق معنى شهادة “لا إله إلا الله”، ويؤدي حق الله على العبيد، وأصل أصول التوحيد.

2- يعني أن كل مسلم يتساوى مع غيره في كل الحقوق، فلا فضل لأحد على أحد.. ولا قوم على قوم، ولا طبقة على طبقة، ولا جنس على جنس، ولا أرض على أرض، ولا دماء على دماء، ولا عشيرة على عشيرة.. إلا بالتقوى، وكل الناس سواء أمام حكم الله، وكذلك كل حقوق غير المسلمين مكفولة، ومصونة كما أرادها الله تعالى.

3- يعني أن كل مسلم يتساوى في الكرامة، والإنسانية، والحياة الكريمة مع غيره. فلا طبقات تتعالى وتتكبر على غيرها بأي صورة، وبأي شكل.

4- يعني أن ثروات البلاد ومواردها تُوزع بالتساوي بين جميع أفرادها.. إما في صورة خدمات متكاملة، وإما في صورة حق مادي مباشر ومُحدد.

5- يعني أن المسلم شريك في ثروة بلاده، وله حق المأكل والمشرب والمسكن…إلخ، حقوق أصيلة وليست هبه ولا منة من أحد. فالتكافل الاجتماعي قاعدة شرعية أصيلة من جانب الدولة، ومن جانب المجتمع.

6- يعني تحقيق العدالة الاجتماعية وهي عدالة إنسانية شاملة لكل جوانب الحياة الإنسانية ومقوماتها، وليست مجرد عدالة اقتصادية محدودة، وهي إذن تتناول جميع مظاهر الحياة وجوانب النشاط فيها، كما تتناول الشعور والسلوك، والضمائر والوجدانات. والقيم التي تتناولها هذه العدالة ليست القيم الاقتصادية وحدهاـ وليست القيم المادية على وجه العموم، إنما هي ممتزجة بها القيم المعنوية والروحية جميعاً.

7- يعني حق الملكية الفردية الذي يأتي بجهد الإنسان في الحياة من خلال عمله وجهده الحقيقي والمباح، وليس من طرق يُحرمها الإسلام كالربا، والسرقة، والاحتكار، والفساد، والمقامرة، والاحتيال.. إلخ، وكل مال تم جمعه من غير الطرق الشرعية فهو يرجع إلى بيت مال المسلمين.

8- يعني القضاء على الفساد والطغيان في كل صوره، وأشكاله.. ومعاقبة صاحبه كائناً من كان.

9- يعني أن البلاد تتحرر من الهيمنة العالمية على دوران رأس المال، ومن السيطرة على الثروات، ومن بقاء المال في يد حفنة قليلة تتحكم في مصير ملايين البشر، ويعني التحرر من التعامل بالربا، وبالاحتكار، وبالكنز…إلخ.

10- يعني تحقيق كافة احتياجات الإنسان المشروعة بكل كرامة، وعزة.. تُحقق إنسانيته: فهو إنسان حر، كريم، لا فرق بينه وبين غيره إلا بالتقوى. تُحقق وجوده: توفر فرص العمل والحياة الكريمة لكل إنسان، وتُطلق طاقاته ليعمل ويُبدع. تُحقق رُقيه: في صورة الخدمات العامة من (تعليم – صحة – مواصلات – بيئة نظيفة – ..إلخ) حقوق كاملة تؤديها الدولة، وتُحاسب على التقصير في أي جزء منها، خدمات وحقوق وليست تجارة بالإنسان، وليست شعارات، وليست “شكل خدمة” ومُسمى فارغ المضمون. تحقق احتياجاته: بتوفير الحد الأدنى من الاحتياجات المادية لكل إنسان القادر وغير القادر، وترعى بشكل خاص ( الطفل واليتيم والمطلقة والأرملة وكبار السن ) بل لكل رضيع في الإسلام راتب وكسوة وطعام. وفي نفس الوقت – وحتى يتحقق تنوع الحياة ورقيها – تُوفر البيئة الآمنة والعادلة والمنافسة الشريفة في التجارة والاستثمار والربح النظيف.

11- يعني القضاء على كل فرعون، ومحاربة كل طاغوت.

12- يعني أن البلاد لا تخضع لإرادة مُحتل، أو غازي، أو عدو.. ولا يُهيمن عليها – بأي صورة من الصور – أي دولة مُستعمِرة مهما كانت، كما أن سلطة البلاد والأمة لا تُوالي أعداء الإسلام، ولا تتأمر على المسلمين.

13- يعني أن البلاد لها السيادة الكاملة، والإرادة الحرة، والتصرف الكامل على أرضها.. فهي تتحرر من كل أشكال وصور الخضوع، والاحتلال، والاستغلال من غيرها.

14- يعني الحاكم مثل المحكوم لا فرق بينهم، لكل منهم حقوق، وعليه واجبات.

15- يعني أن الحاكم مُوظف يعمل عند الأمة، ويتقاضى أجراً نظير خدمته.. ويأتي باختيار الأمة ومشورتها، ومن حقها عزله، ومراقبته، ومحاكمته.

16-يعني أن الحاكم ورجاله يعملون على راحة الأمة، وأهل الحل والعقد يراقبون الحاكم ويعاونونه، والأمة تراقب الجميع وتحاسبهم من خلال من يُمثلونها تمثيلاً حقيقياً وعادلاً.

17- يعني أن لا يستبد أحد بالسلطة أو بالثروة.. فلا فرعون، ولا قارون.

18- يعني إقامة الحق والعدل الرباني لكل إنسان، والتقاضي أمام قضاء عادل لا يُفرق بين أحد، ولا يخضع لسلطان أحد سوى سلطان الله، ولا يتحاكم إلى شرع سوى شرع الله.

19- يعني تحرر الإنسان من العبودية لغيره من البشر، حينما يُشرّعون بأهوائهم نظام الحياة، وقيمها، وموازينها.

20- يعني تحرر الإنسان من كل عبودية لغير الله.. تذله، وتستعبده، وتقهره، وتسرقه، وتظلمه، وتُضيع عليه سعادة الدنيا والآخرة.

21- يعني أن الدولة مُلزمة أن تكون ذات مكانة عالمية، وتُعد كل قوة، وتحقق كل نهضة ورقي، وتتخذ كل ما يلزم لتحقق ريادتها.

22- يعني أن الدولة والأمة مُلزمة بحمل رسالة الله إلى العالمين، ودعوة الناس إلى صراط الله المستقيم.

23- يعني الحكمة، والعدل، والربانية، والإيجابية، والواقعية، والمثالية، والشمول، والتوازن، والرحمة، والخير، والفلاح، والبركة، والنماء، والرشد، والاطمئنان، والسعادة في الدنيا، والفوز والنجاه في الآخرة.

You can leave a response, or trackback from your own site.

ضع تعليق