فضيحة: الياس العماري يعترف بانفصام شخصيته

فضيحة: الياس العماري يعترف بانفصام شخصيته

فضيحة: الياس العماري يعترف بانفصام شخصيته

اعترف إلياس العماري أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة  بعظمة لسانه في برنامج تلفزي، بأنه يعاني من مرض “إنفصام الشخصية”، مؤكدا بذلك كل الوقائع التي عبر  فيها عن مواقف متناقضة ومتضاربة، ولعل آخرها تبرؤه من مسيرة البيضاء “المجهولة” وتحميله في نفس الوقت حزب العدالة والتنمية مسؤولية تنظيمها.

العماري، الذي كان يحاول توضيح “معالم برنامج حزبه بخصوص إصلاح منظومة التعليم بالمغرب”، قال في المناظرة التي بثتها مساء يوم الأحد 02 أكتوبر الجاري قناة “ميدي 1 تيفي” والتي استضافت خمس أمناء عامين من الأحزاب الأكثر تمثيلية في البرلمان، أن “السياسي في بلادنا يعيش انفصاما في الشخصية مني أنا وجبد”، موجها اتهامه  أيضا  لأغلب المسؤولين المغاربة  بأنهم يعانون كذلك من الإنفصام في الشخصية.

العماري، الذي تنكر قبل أيام وفي عز الحملة الانتخابية لأمه، من خلال تصريحه بأنه “ماشي ولد خديجة إذا ثبت بأن هناك وزيرا من وزراء حكومة ابن كيران ظل في مسكنه ولم يغيره بعد توليه المسؤولية”، وهي الوقائع التي يكذبها الواقع الذي لا يرتفع، بدا مرتبكا في تقديم إجابات مقنعة بخصوص برنامج حزبه الإنتخابي في القدرة على معالجة بعض الملفات، وهو ما تجسد بالخصوص حين سئل عن مقترحات حزبه لمحاربة الفساد، فكان جوابه بأن “الفساد ليس شخصا…وهو جاء نتيجة غياب التواصل والمساواة”.

أمين عام حزب “البام” أيضا عجز عن تقديم كلمة ختامية في نهاية البرنامج للشعب المغربي، وذلك بعدما لجأ إلى “استعارة” تصريح سابق للكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي ادريس لشكر، قائلا: سأستعير كلمة من السي ادريس لشكر” إنني أخشى على بلدي من الناس الذين يقولون ما لايفعلون ..واللي كيتمسكنوا حتى كايتمكنوا”.

والمثير في اعترافات زعيم الجرار اليوم، هو كيف لأمين عام حزب سياسي يعترف بعظمة لسانه بأنه يعاني من انفصام في الشخصية، أن يقدم لغيره دروسا في الديمقراطية وفي الغيرة على الوطن، كيف يمكن للشعب المغربي أن يصدق كلام إلياس العماري بعد هذا الإعتراف، وأي تغيير  ننتظره  من رجل يعاني من “انفصام الشخصية”.

You can leave a response, or trackback from your own site.

ضع تعليق