تصميم وتطوير : Tqany.com
اللدخول للمداونة زاكي

الجنس والمال وراء مقتل النائب المغربي عبد اللطيف مرداس

f96993
الجنس والمال وراء مقتل النائب المغربي عبد اللطيف مرداس
التقييم 14 - متوسط 3.50 (النسبة 69%)

ما زالت تطورات قضية مقتل البرلماني عن حزب الإتحاد الدستوري عبد اللطيف مرداس، تكشف عن مزيد من المعطيات والمفاجآت في هذا الملف الذي شغل بال الرأي العام الوطني في الآونة الأخيرة، آخرها تورط زوجة البرلماني في الجريمة والمستشار البرلماني هشام مشتري ، الذي اعترف أنه القاتل الفعلي لمرداس، كما كشفت عن ذلك عملية إعادة تمثيل الجريمة صباح يومه الأحد.

وتوصلت ” شوف تيفي” من مصادرها على بعض من أسرار العلاقة الغرامية التي كانت تربط زوجة مرداس بالقاتل ، منها أن زوجة البرلماني كانت على علم بعلاقة زوجها بفتاة من ابن احمد وصلت في أوجها إلى التقدم لخطبتها، إلا أن الزوجة وقفت سدا منيعا أمام طموح مرداس، ولجأت إلى شتى الوسائل لثنيه عن الأمر وصل في بعض الحالات، بحسب ذات المصادر، إلى محاولة الانتقام منه بالطرق الشعبية كالشعودة لكن دون استحضار نية القتل.

و في ظل هذا الصراع المحتدم بين الطرفين، قررت الزوجة أن ترضخ للأمر الواقع، بعد علمها أن علاقة الضحية، أضحت متوطدة بشكل كبير بفتاة بن احمد بعد أن عمرت ما يقرب عن عشر سنوات. فرغم الصراع والمشاكل التي تخللت حياتهما بسبب ذلك، خاصة حين فاتح زوجته بأمر الزواج بها وهو ما رفضته بالبث والمطلق، لكنها استسلمت لخيانته ، بعد أن فقدت أمل تراجعه.

فكرة التخلص من الزوج، ربما قد بدأت في مراودة ذهن الزوجة، حين لم تجد بدا لثنيه على قطع علاقته بفتاة ابن احمد، خصوصا وأن مرداس رضخ لبعض من ضغوطاتها، عبر تسجيل جزءا من ممتلكاته باسمها ليؤكد لها أنه متشبث بأسرته وأن ما يعيشه مجرد مغامرات تستهوي أغلب الرجال في مركزه، وهنا مرة أخرى قد تكون راودتها فكرة التخلص منه مُجددا بعدما امتلكت المال والثروة، وهذه المرة بمعية القاتل المستشار الجماعي هشام مشتري الذي تحول من صديق للعائلة حيث كان دائم التردد إلى المنزل بحكم علاقة الصداقة التي كانت تجمعه بالبرلماني إلى عشيق للزوجة في غفلة من مرداس ثم إلى قاتل له ! مصادرنا تقول أن قصة العشق والغرام التي جمعت بين زوجة البرلماني المقتول و القاتل كانت في البداية انتقاما من الزوجة لخيانة زوجها قبل أن تتوطد العلاقة بينها وبين السياسي القاتل وتتحول إلى حب من أجل المال، تعددت العلاقات السرية بين الخائنين وتطورت من ممارسة الجنس في إطار الخيانة الزوجية إلى فكرة الارتباط من أجل المصلحة وهنا ربما انبثقت فكرة التخلص من البرلماني المقتول الذي كان تائها بين انشغالاته السياسية وعلاقته مع حبيته التي أصبح مجال الاستفراد بها متاحا دون ضغط من زوجته التي وجدت ملاذها مع عشيقها المستشار السياسي القاتل…

تفكيك لغز العملية يؤكد إذن تورط الزوجة بمعية المستشار الجماعي في مقتل عبد اللطيف مرداس رميا بالرصاص، إلا أن السؤال في الوقت الراهن هل كان التخطيط مع الزوجة أم أن القاتل خطط ونفذ العملية لوحده حتى يستفرد بالخليلة ؟ هذا ما ستسفر عنه التحقيقات التي تباشرها السلطات المختصة في القليل من الأيام المقبلة.

وحسب المعلومات التي توصلت بها أيضا ” شوف تيفي” من مصادرها، فإن الزوجة متورطة في جريمة مقتل عبد اللطيف مرداس، وكانت على علم بالعملية، قبلها أو بعد تنفيذها؟، لغز ستفككه كذلك التحقيقات الرسمية التي تباشرها السلطات المعنية، مهما كانت الأمور فنحن أمام جريمة كبيرة بتوابل مختلطة تشتم منها رائحة الخيانة والانتقام والمال والسلطة…والنهاية تشريد أطفال أبرياء من عائلتين بنيت أركانها على أسس غير سليمة .

اترك رد

اجتماعي
أتبعني على تويتر
تابعنا على فيس بوك
ضع اعلانك معنا
شبكة زاكي الشاملة
ضع اعلانك معنا
زاكي

منبر شبكة زاكي : الإعلام الإسلامي شامل مستقل لا يتبع لأي حزب أو جماعة أو تنظيم. تنقل الأخبار الموثقة من مصادرها الأصلية إلى القارئ مباشرة . ومهتمة بقضايا الامة العربية الإسلامية

© جميع الحقوق محفوظة لشبكة زاكي الشاملة

%d مدونون معجبون بهذه: